التنمية السياحية
التنمية السياحية
  1. التعريف
    يرتبط هذا المحور بتوفير إمكانات ومقومات سياحية طبيعية أو تراثية، ووجود قناعة بتوجيه الموارد لاستغلال تلك الإمكانيات والمقومات بما يؤدي إلى إقامة صناعة سياحية متطورة، تقوم بدورها في محاربة الفقر وتوفير فرص العمل، وفي تنويع مصادر الدخل، وفي توزيع التنمية على مختلف المناطق والأقاليم، كما يرتبط هذا المحور بالنظرة المستقبلية لضمان استدامة الموارد بما يؤهل لاستدامة السياحية في إطار تنمية مستدامة عامة.
     

  2. قضايا وتحديات: الوضع الراهن

    • اعتماد الدول العربية وتركيزها على المنتجات السياحية الموروثة مما اثر على تطوير منتجات جديدة يدعم ديمومة السياحة، وقلة التمويل لبعض المنتجات السياحية والتركيز دائما" على منتج سياحي رئيسي دون الأخر، والتمييز بين منتج سياحي وآخر قد يكون السبب بعدم استدامة ذلك المنتج.

    • عدم توفر البنية التحتية بالمواقع السياحية الواعدة بالإضافة إلى ضعفها بين الدول العربية.

    • عدم تفعيل التعاون والتنسيق المشترك بين شركاء التنمية السياحية في البلدان العربية.

    • صعوبة الإجراءات والأنظمة الإدارية والتمويلية بالدول العربية.

    • ضعف تأهيل بعض العاملين في قطاع السياحة بسبب عدم توفر مراكز تدريب متخصصة قادرة على خدمة هذا القطاع لكون العنصر البشري من أهم ركائز التنمية السياحية.

    • عدم توعية المجتمعات المحلية بأهمية السياحة ودورها في تنمية فرص العمل والاقتصاد المحلي.

    • الظروف السياسية والأمنية التي تمر بها المنطقة العربية في الوضع الحالي يؤثر سلبا" على استدامة التنمية السياحية.

    • عدم وعي الدول بالأهمية الاقتصادية للمنتجات الحرفية وتطويرها كرافد اقتصادي لتنمية المجتمعات المحلية.

    • لاتوجد جمعيات مهنية سياحية في بعض الدول العربية لدعم صناعة السياحة.

    • ضعف الدور القيادي للغرف التجارية بالدول العربية.

    • عدم التركيز على السياحة كمصدر أساسي للاقتصاد في بعض الدول العربية وتركيزها فقط على تطوير المصادر الاقتصادية القائمة.

     

  3. الأهداف والمقترحات

    • توجيه رؤوس الأموال العربية المخصصة للمشاريع السياحية بصفة أولية إلى المستثمرين من البلدان العربية.

    • توزيع التنمية على مختلف المناطق والإقاليم بما في ذلك المناطق النائية بوضع برنامج لضمان تنمية متوازنة .

    • الحفاظ على الهوية والتقاليد والعادات الخاصة بالمناطق التي تعتبر أرث ثقافي هام .

    • تدعيم القطاعات الاقتصادية الغير مباشرة المرتبطة بصناعة السياحة مثل (الاستشفاء ، السياحة الزراعية والبيئية ، السياحة الثقافية ، سياحة المؤتمرات ، سياحة التسوق ... الخ) بما يحقق التغلب على الموسمية في النشاط السياحي.

    • إنشاء مؤسسات تمويلية مدعومة من الحكومات العربية لدعم وتنشيط السياحة العربية.

    • تخصيص الأراضي السياحية و دعم شركات التمويل والتطوير العقاري لتنمية البنية التحتية لها.

    • موازنة طارئة لخدمة قطاع السياحة في البلاد العربية لاستخدامها في الحالات الطارئة.

    • الاستخدام الأمثل للموارد السياحية وزيادة نوعية الإنتاج وتقليل الهدر في استخدام تلك الموارد، واستغلال هذه الموارد في منتجات سياحية فعالة.

    • تنمية وتطوير ودعم منظمي الرحلات السياحية لتسويق المنتجات السياحية المختلفة.

    • حماية وتطوير المواقع الأثرية التاريخية والدينية لتنمية السياحة المستدامة من خلال شركات التنمية السياحية.

    • تخصيص الأراضي السياحية و دعم شركات التمويل والتطوير العقاري لتنمية البنية التحتية لها.

    • توعية المجتمعات من خلال برامج إعلامية تحسن مفهوم المجتمعات ونظرتها للسياحة بشكل عام.

    • إعداد الدراسات والأبحاث الاجتماعية والاقتصادية للحفاظ على ثقافة المجتمعات المحلية ورصد الأثر الاقتصادي والبيئي لتنمية السياحة.

    • بناء آلية التعاون بين الهيئات والمنظمات الحكومية والغرف التجارية والجمعيات المهنية لدعم صناعة السياحة بما يضمن مشاركة أصحاب الأعمال في تخطيط وتنمية السياحة بشكل فاعل ويذلل ما قد ينشأ من عقبات يواجهها القطاع الخاص السياحي.

    • تدعيم شبكة البنية التحتية الحالية بين الدول العربية بما يتناسب مع احتياجات المواقع السياحية شاملة كافة أشكال هذه البنية من طرق ومطارات داخلية وكهرباء ومياه وغيرها.

    • الالتزام بالمبادئ الأساسية للتنمية المستدامة والمحافظة على المقومات البيئية وعلى التراث الطبيعي والحضاري وترسيخ قيم التواصل والتعارف بين الدول والشعوب.

    • المحافظة على الحرف اليدوية الموجودة ودعم وتنشيط المؤسسات الصغيرة والمتوسطة لتنمية تلك الحرف.

    • إنشاء ودعم شركات التنمية السياحية محلية لتطوير صناعة السياحة..

    • الشراكة بين القطاع العام والخاص لتطوير مفاهيم تخدم السياحة بما ينسجم مع متطلبات كل بلد.

    • إقرار ونظام وقانون خاص يتم بموجبه إنشاء اتحاد غرف سياحية عربية يوكل إليها وضع سياسات واستراتيجيات السياحة العربية.

    • اعتماد قطاع السياحة كأداة فاعلة لتحسين دخل المواطن والحد من الفقر والبطالة.

    • تفعيل مشاركة المجتمعات المحلية ودمجها في عملية التنمية السياحية.
       

  4. الايجابيات المتوقعة للمقترحات

    • الاستغلال الأمثل لتنمية وتطوير الإمكانات السياحية القائمة والواعدة بالبلدان العربية لدعم صناعة السياحة.

    • قطاع السياحة يخدم الاقتصاد المحلي والإقليمي لكون اعتمادهم على الدخل السياحي.

    • تمثل السياحة وسيلة مهمة لتعريف الآخرين بتراث المنطقة الحضاري وعادات وقيم أهلها المستمدة من الشريعة الإسلامية، خلق ثقافة متجددة بين كافة الشعوب العربية

    • خلق فرص عمل وتوليد للدخل وتخفيف القيود علي ميزان المدفوعات والمساهمة بالتالي في التنمية الاقتصادية‏.‏

    • خلق مصدر دخل إضافي للمنطقة بدلاً من الاعتماد على الزراعة والصناعة.

    • زيادة الوعي والاهتمام في المجتمعات المحلية بأهمية السياحة ودورها بالاقتصاد المحلي والعربي.

     

  5. الإجراءات والبرامج التنفيذية

    • تأسيس مجلس أعلى يتكون من رجال الأعمال والمستثمرين العرب لتطوير السياحة العربية تهتم بوضع مفاهيم التنمية المستدامة للسياحة العربية (البحرية ، الصحراوية ، البيئية) تتضمن أهداف الإدارة وتوضيح

    • الآثار الإيجابية لاستدامة هذا القطاع، واتخاذ قرارات ووضع الخطط السياحية مشتركة للدول العربية.

    • إعداد الدراسات المتخصصة لمعرفة الوضع السياحي في الوقت الحالي في البلاد العربية.

    • العمل على زيادة نسبة مشاركة المؤسسات والشركات الحكومية والخاصة في عملية التنمية المستدامة لهذا القطاع الفعال.

    • تأسيس الجمعيات المهنية لدعم المنتجات السياحية وتطوير صناعة السياحة.

    • الاستفادة المتبادلة من خبرات العاملين في قطاع السياحة بين الدول العربية.

    • تنظيم حلقات نقاش وندوات دورية للمجتمع المحلي تتناول كافة الارشادات الخاصة بمفاهيم التنمية المستدامة.

    • تنظيم ورش عمل دورية فيما بين الغرف التجارية العربية لتعزيز دورها في تطوير وتنمية الاستثمار بالمشاريع السياحية ونقل الخبرات والتجارب العربية فيما بينها.

    • التركيز على إقامة الندوات بالمناسبات الخاصة والجامعات والمدارس لتثقيف المجتمعات المحلية.

    • تخصيص الأراضي السياحية و استغلال المحميات القائمة للاستثمار السياحي.

    • إدراج الثقافة السياحية بالمناهج التعليمية.

    • تطوير آليات قانونية مشتركة وتحديد إطار عربي شامل.

    • تبادل وتنسيق الخبرات في مجال كيفية تسويق المنتوج السياحي وديمومته خاصة بعد حلول كوارث طبيعية أو أعمال إجرامية وإرهابية في بعض الدول .

    • إنشاء صندوق لدعم السياحة في الأزمات والكوارث  

السابق التالى

المملكة العربية السعودية .. صندوق بريد 53932 جدة 21593
تليفون:  6942233 009662  -  فاكس:  6941818 009662  -  البريد الالكترونى :  عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. - عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.